مركز التوثيق الحضاري

 

 


منذ حوالي 30 عاما كان يذاع على القناة الأولى برنامج إسمه ..
لو كنت المسئول
وكان يستضيف أحد المسئولين ويعرض عليه مشكلة عامة
ويأخذ رأيه في كيفية حلها
وكانت أحد المشاكل التي طرحت بالبرنامج
قد تعرضت لكيفية تطوير المناطق الأثرية

وتأثرا بهذا البرنامج تولد في مخيلتي
أنه سيكون من المفيد أن يكون بجوار الهرم
مبنى صغير
يوجد بداخله قاعة عرض
تعرض على الزوار في نصف ساعة
فيلما وثائقيا عن التاريخ الفرعوني
وتفاصيل عن كيفية بناء الهرم وتصميمه
ويتسع المبنى إلى مثلا 100 مشاهد مقابل تذكرة قيمتها مناسبة

وهذا المبنى الصغير يمكن أن يتواجد في كل الأماكن الأثرية من الأسكندرية إلى أسوان
ويعرض وثائق وأفلام عن الآثار في المنطقة الأثرية الموجود بها
ورأيت أن مثل ذلك العرض سيحقق دخلا جيدا للدولة
وظل ذلك التصور حبيس خيالي لعقود
حتى الأسبوع الماضي
كنت بالصدفة في مهمة داخل القرية الذكية بالجيزة
فدعاني صديق عزيز لزيارته في مقر عمله داخل القرية
ومقر عمله هو مركز التوثيق الحضاري والطبيعي
والذي تأسس عام 2000
ويحتل مبنى مستقل داخل القرية الذكية
وهو يتبع إداريا مكتبة الأسكندرية
وقد تفضل صديقي العزيز وطاقم عمله الكريم
بتعريفي على أعمال المركز
واصطحبوني إلى قاعة العرض الأولى
وصمت الجميع
وخفتت الإضاءة
كان ما شاهدته يعكس مجهودات تفوق الخيال والوصف
لقد قام فريق العمل بهذا بالمركز بتوثيق صورة رقمية للحضارة المصرية منذ فجر التاريخ
واستخدم في عرض هذا التوثيق وسائل متطورة جدا منها ما حصل على براءات إختراع
منها على سبيل المثال مجموعة مترابطة من لوحات العرض الإليكترونية
تعرض من خلال برنامج خاص يبثه الفيديو بروجيكتور
الخط الزمني للتاريخ المصري الفرعوني والقبطي والإسلامي
وتستطيع التحكم في عرض المعلومات التي تجذبك عن أي فترة زمنية
لتعرف أسماء الملوك والحكام وفترة حكمهم وأعمالهم
وتستعرض المعابد والكنائس والمساجد والمنشآت بتصميماتها وقصص إنشائها
كل ذلك بالنصوص والصور والفيديوهات
مع شرح محترف بصوت رزين وخلفية من موسيقى التراث

شاهدت صورا لبرديات وترجمات لنصوص هيروغلوفية
ومسائل ومعادلات رياضية وحساب المثلثات
وطرق الحساب الفرعونية لمساحات الأراضي ووحدات قياسها
والتي نقلها عنهم إقليدس وفيثاغورث
كما شاهدت تصميمات بناء الهرم وتفاصيلها العبقرية
وتوثيقا للمعابد والمومياوات والأدوات الفرعونية
وشاهدت توثيقا للكنائس بداية من كنيسة القديس مار مينا بالأسكندرية
وتوثيقا للمساجد من أول مسجد عمرو بن العاص بمصر القديمة
وجذبني توثيق كامل لتاريخ الجامع الأزهر وجامعته
ومعلومات مفصلة عن مشايخه وطلبته من كافة أرجاء الكرة الأرضية
ويمكنك تحريك الماوس على خريطة العالم لاختيار أي دولة
إندونيسيا مثلا ثم تحدد العام الذي تريده
فتعرف معلومات عن خريجي الأزهر الإندونسيين في ذلك العام
ثم شاهدت أول فيلم تم تصويره بكاميرات السينما على الإطلاق
والذي قام بتصويره الأخوان لوميير الفرنسيين
عندما كانا يقومان بتجارب أولية لإختراع التصوير السينمائي
على كوبري قصر النيل عام 1895م
لأول مرة في التاريخ وفي قلب القاهرة

ثم إنتقلنا إلى حجرة مجاورة وسعت مجموعة من أجهزة الكمبيوتر
تعرض من خلال برامج ال
GIS توثيقا كاملا ومصنفا بالموضوعات
للمنشآت والشخصيات والمعارك والتراث والموسيقى والفنون وغيرها الكثير
توقفت أمام توثيقا لمنشآت القاهرة
تستعرض من خلاله خريطة القاهرة الخديوية
ثم تنقر بالماوس على المبنى الذي تريده فتشاهد له مجسما ثلاثي الأبعاد
وتستطيع أن تستعرض تصميماته الإنشائية وطرازه المعماري وكل المعلومات التاريخية
ثم تقوم بتحديث الخط الزمني إلى مرحلة أخرى
فتستعرض في طبقة جديدة المنشأت في الوقت الذي حددته
ولما وقفنا أمام بعض اللوحات الفرعونية المعروضة على الحوائط
فإذا بتطبيق على السمارت فون
عندما تقوم بتوجيه كاميرته إلى اللوحة
تقوم شاشة المحمول بعرض معلومات ومجسمات ثلاثية الأبعاد
لمحتويات وعناصر الصورة
الأواني والأدوات والتوابيت والمومياوات
تستطيع أن تتحكم فيها بأناملك
وتقلب المجسمات ذات اليمين وذات الشمال
وتظهر لك ترجمات من الهيروغلوفية إلى كل اللغات
تحكي لك قصصا وتفاصيلا عما تشاهده
كان ما رأيته مدهشا
قام به مهندسون ومهندسات
أعتز وأفخر بكونهم زملائي
ويعكس مجهودا لعمل رائع
تواصل على مدار 19 عام
لتوثيق حضارة 7 آلاف عام

وبالرغم من مرور ساعتين
لم أكن أرغب في مغادرة المكان
ولما غادرته شعرت بأني أعود إلى الحاضر
من رحلة بعيدة غاية في المتعة
تحمل كثيرا من الزهو بحضارة أجدادي
وبعد فنجان القهوة
أفقت على ما بدأت به
إن إنشاء قاعات مماثلة في كل الأماكن الأثرية في مصر لعرض هذا التوثيق
كي نشاهده ويشاهده معنا 10 مليون سائح يزورون مصر سنويا
بل ويعرض أيضا في السفارات والمراكز الثقافية المصرية بأرجاء العالم

مثل هذه القاعات ستعلم العالم الحضارة والتاريخ
وتدر على مصر دخلا يفوق دخل قناة السويس
وباستثمار عقول مصرية فاقت مجهوداتهم مجهودات ديليسبس
وإذ يعرض محتواه أفلاما توثق لحضارة وتاريخ لا يملك مثلها على الأرض إلا مصر
فيمكن أن تجني ثمارا تفوق ما حققته سينما الأخوان لوميير
وبتكلفة إنشاء لا تكاد تذكر

ولم أستطع أن أمنع نفسي من السؤال
ألم يخطر على بال أحد السادة المسئولين القيام بعمل ذلك!
ولماذا نؤسس صرحا مثل مركز التوثيق الحضاري
ولا نرجو ثماره

وظلت التساؤلات تلتهم عقلي
وعلى رأي الدكتور نبيل فاروق
ظل فكي السفلي يتدلى في بلاهة
ولما لم أصل بذهني إلى إجابة
إستقر في عقلي أنها مجرد ..#سفسطة

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

ربنا يحفظك يا ولدي

الاجتماع الأخير

والمصحف أنا مسيحي