يوسف الصديق




 

ما بين الحيرة والغيرة، غمرتني أفكار ومشاعر متباينة
عندما تابعت بحذر المسلسل الإيراني يوسف الصديق

شعرت بالغيرة الشديدة أن يكون هذا العمل العظيم ليس مصريا
إذ أن قصة سيدنا يوسف عليه السلام دارت أحداثها على أرض مصر وتؤرخ أحداثا كثيرة وحقبة هامة من تاريخ مصر

المسلسل عظيم فعلا، وزاد من بهائه الدوبلاج اللبناني المتمكن بلغة عربية سليمة لا لحن فيها ولا خطأ، إذ يرتقي بمسامعك إلى مقام يليق بالأحداث

 

أما الحيرة فجاءتني من منطلق أنني أميل إلى الرأي القائل بحرمة تجسيد الأنبياء في الأعمال الدرامية، ولما فتشت في عقلي عن سبب يجعله يميل إلى هذا الرأي ، كان أوضحهم، الخشية من تدني الصورة الذهنية التي في وجداني عن رسل الله وأنبيائه

 

مسلسل يوسف الصديق ليس بقصير، فهو يقع في 45 حلقة مدة الحلقة 40 دقيقة
تمكنت من متابعة 3 حلقات اسبوعيا على مدار الأربعة أشهر الماضية

جسد دور نبي الله يوسف عليه السلام الممثل الإيراني مصطفى زماني والذي لم يسبق لي رؤيته ، لا هو ولا أي من أبطال العمل وكان لذلك أثر إيجابي على انطباعاتي على العمل، حيث لم تتشوش صورة سيدنا يوسف أو صورة سيدنا يعقوب في مخيلتي مع أية أعمال أخرى لطاقم العمل، كانوا قد يظهروا فيها بشكل غير لائق مما يؤثر سلبا على قداسة صورة الأنبياء

ساهم ذلك في نقاء الصورة التي تكونت في وجداني، وكان هذا معاكسا تماما لما حدث لي من امتعاض بعد مشاهدة فيلم المهاجر على سبيل المثال

 

قرأت مقالا عن كيفية إعداد المسلسل على مدار 3 سنوات، والذي أعده وأشرف علي تصويره مجموعة من علماء الدين والتاريخ ، وقد ساهم ذلك في الإجابة على كثير من التساؤلات التي كانت لدي عن بعض الأحداث في سيرة نبي الله يوسف الصديق فضلا عن إعادة ترتيب الأحداث بوضوح لقصته (أحسن القصص) من أولها إلى آخرها

 

لم يتعارض أي حدث في المسلسل مع ما جاء نصا في سورة يوسف، بل كانت الأحداث تتوافق معها تماما، مما يوحي لك بالثقة في الأحداث الأخرى التي لم ترد نصا في القرآن الكريم، ربما كان موردهم فيها هو السنة النبوية والأثر وكتب التاريخ

 

ومن أهم هذه الأحداث كان

مشهد تلقي الوحي من الملك في قاع الجب يبين لك كيف هدأ هذا الغلام الوحيد واطمأن من الخوف في هذا المكان الموحش على الرغم من صغر سنه

 

تم إظهار مصر في المسلسل بشكل عظيم جدا، ودقق المؤرخ في وصف مؤسساتها الحاكمة وقت وصول سيدنا يوسف عليه السلام إليها، والتي تشبه من عالمنا المعاصر المؤسسات البريطانية، إذ كان امنحتب الثالث هو الحاكم المؤله والذي له صلاحيات الملك ويعتبره الشعب ابن الإله آمون، أما عزيز مصر فكان له دور رئيس الوزراء كحاكم فعلي يدير شئون البلاد، أما المؤسسة الدينية فكات تتمثل في كهنة معبد آمون وقداستهم الدينية في قلوب الشعب

 

أظهر العمل السيدة زليخا امرأة العزيز في صورة راقية جدا وسرد عنها تفاصيلا دقيقة، فعندما راودت سيدنا يوسف عن نفسه، تحدثت إليه عليه السلام بمواربة وهو يغض بصره عنها، ولما فهم مقصدها زجرها بغير عنف ونهاها بغير إهانة

وقد همت به (أي ضربته) وهم بها لولا (أي أراد أن يرد ضربتها ولم يفعل) أن رأى برهان ربه، فقد نزل إليه الملك ليمنعه من ضربها ويرشده إلى الهروب من الأبواب المغلقة وأخبره أن الأبواب ستفتح من تلقاء نفسها

 

وعرض المسلسل حديث الطفل في مهده عندما أوحى الله إلى سيدنا يوسف عليه السلام أن يطلب شهادته ، فكان واحدا من أربعة أطفال تحدثوا في مهدهم:

وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا إِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الْكَاذِبِينَ ، وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِنَ الصَّادِقِينَ

والسيدة زليخا والتي لم تسلم من لسان كثير ممن تعرضوا لها هي ونساء مصر، تابت عن هذه الزلة (التي هي مراودة وليست خطيئة) وقد غفر الله لها وأوحى إلى سيدنا يوسف أن يدعو لها في شيخوختها برد بصرها بعد أن عميت من بكائها على فقدانه، وقد رد الله عليها بصرها، ثم دعا لها سيدنا يوسف أن يرد الله إليها شبابها، فعادت بعد شيبها إلى ريعان الشباب، ثم تزوجها بأمر من الله سبحانه

 

لم يدخل سيدنا يوسف السجن بعد محاكمة ظالمة كم هو مشاع، لكن عزيز مصر أراد أن يكف الألسنة عن حب امرأته لغلامه ، فاختار سيدنا يوسف أن يدخل السجن ودخله بعد دعائه:

 رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ، فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ

 

وعلى الرغم من أن مصر أثناء تلك الأحداث في عصر امنحتب الثالث كانت وثنية، إلا أن إخلاص الزوجة لزوجها كان خلقا عظيما مقدسا، ومجرد من تفكر في الخيانة تأكلها الألسن

 

تعرض المسلسل إلى فكر أمنحتب الرابع والذي تولى الحكم بعد أبيه، والذي كان لا يقبل عقله فكرة تعدد الآلهة، واستقر عقله على وحدانية الإله وغير إسمه من أمنحتب (آمون حتب أو ابن آمون)، وسمى نفسه إخناتون (عبد آتون أو عبد الإله الواحد)

 

كان إخناتون عادلا، فلما جاءه تأويل رؤياه نقلا عن سيدنا يوسف من صاحبه وعلم إخناتون أنه عليه السلام قد سجن بغير سبب، لم يتحمل أن يبقى في السجن ظلما وأصدر عنه عفوا

 

لم يستجب سيدنا يوسف إلى أمر العفو، وقال أبلغوا الحاكم أنني لا أخرج عفوا إنما أخرج ببراءتي (أي بتحقيق وحكم محكمة)

 

عقد ملك مصر إخناتون الموحد محاكمة عادلة استجابة لرغبة السجين، استدعى فيها السيدة زليخا وكل النساء اللائي قطعن أيديهن، واستجوبهن حتى حصحص الحق وجاء ببراءة سيدنا يوسف وأمر بسجن النسوة، إلا أن سيدنا يوسف قد عفا عنهن بعد أن خرج من السجن بريئا أمام الناس

 

آمن إخناتون بنبوة سيدنا يوسف واستقرت عقيدة التوحيد في نفسه وقام بتولية سيدنا يوسف شئون مصر ليكون عزيز مصر في عصره بعد أن مات "بوتيفار" عزيز مصر السابق كمدا من فعلة زوجته

 

عرض المسلسل كيف قام سيدنا يوسف بصفته عزيز مصر بإدارة أزمة القحط قبل أن تبدأ بسبع سنوات وأثناء الأزمة حتى انتهت، وكيف جعل الله من حكمة نبيه والأزمة الاقتصادية معا أسبابا لكي يتبعه الناس ويشهدون بنبوته ويطمأنون بالتوحيد ويستقرون على لا إله إلا الله

 

وسيدنا يوسف عليه السلام وعلى الرغم من كونه نبيا إلا أن الله سبحانه وتعالى أراد أن يكون له الغلبة على الوثنيين من خلال إدارة حكيمة لاقتصاد مصر وكف الظلم عن الرعية وإعادة الحقوق إلى المظلومين وحفظ قوت يوم الرعية وإعادة تقسيم الملكيات الزراعية

 

لما تحققت في آخر حلقة من المسلسل رؤيا سيدنا يوسف عندما كان غلاما:

إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ

كان سجود سيدنا يعقوب وزوجته وأولاده الأحد عشر سجود شكر لله سبحانه وتعالى، فكان السجود في مقام سيدنا يوسف لكنه كان خالصا لله سبحانه

 

المسلسل بمنتهى الحرفية لم يتعرض إلى الظروف السياسية المعاصرة، إلا في آخر حلقة عندما جاء سيدنا يعقوب وأولاده (أبناء يعقوب هم بنو إسرائيل) إلى مصر، وكان أكبرهم يهوذا (والذي كان قد أوسع يوسف ضربا قبل أن يلقيه في الجب) الذي همس إلى أخيه شمعون قائلا في خبث:

هل تظن أن مستقبل بني إسرائيل سوف يكون من نصيب يهوذا أم من نصيب يوسف، أجابه شمعون وهو ينظر بإجلال  إلى يوسف وهو عزيز مصر: هذا واضح .. يوسف .. قال يهوذا: لا يا شمعون لا ... سيرى من سيأتي بعدنا أن بني إسرائيل سيدعون يهودا .. ولا يدعون يوسفيين

 

وعلى الرغم من أنه قد يكون الكثير من أحداث العمل من خيال مؤلفيه إلا أنني أراه عملا جيدا، يثري مشاهده بالكثير

 

وأعود إلى الرأي القائل بتحريم تجسيد الأنبياء في الأعمال الدرامية، سيظل لدينا مشكلة كبيرة، وهي أننا حتى وإن استطعنا منع مثل هذه الأعمال في بعض الدول الإسلامية، فماذا نفعل إن قامت الدول غير الإسلامية بتجسيد الرسل والأنبياء (وقد حدث بالفعل) في أعمال قد تسئ إليهم أو تحط من شأنهم أو تشوه العقيدة، عامدة إلى مكاسب سياسية أو تزييفا متعمدا بغرض تشكيك الموحدين في عقيدتهم

 

لقد وفرت الإنترنت اليوم لدي الأفراد فضلا عن الحكومات القدرة على تصوير الأعمال الدرامية بمجهودات فردية بدون رقابة لكي يشاهدها الملايين (مسلسل يوسف الصديق على اليوتيوب فقط حقق عشرات الملايين من المشاهدات بخلاف الفضائيات والمنصات الأخرى)

 

فربما يبقى هذا المسلسل بجماله ورقيه، محافظا على صورة نبي الله يوسف من أن يشوهها عمل آخر قد يسئ إليه عليه السلام

ويمكن أن يقوم بذلك مغرض عن قصد لافساد العقيدة وهدم الدين

أو أن يقوم به جاهل يهدف إلى الربح بعرض صورة مبتذلة لنبي الله مع إمرأة تراوده عن نفسه في صورة كاذبة لم تحدث، فضلا عن كونها لا تليق ووقار النبوة

حاشاه الصديق الحكيم عليه السلام ابن نبي الله يعقوب ابن نبي الله اسحق ابن نبي الله ابراهيم عليهم جميعا وعلى نبينا محمد الصلاة والسلام

 

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

ربنا يحفظك يا ولدي

ممنوع دخول المحجبات